استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتديات المفرفش الترفيهية > المنتديات العامة > منتدى المواضيع العامة والنقاشات والترحيب والتهاني > مواضيع عامة - مواضيع نقاشية

اعلانات

مواضيع عامة - مواضيع نقاشية مواضيع عامة , مواضيع منوعة , مواضيع ليس لها اقسام محددة , مواضع نقاشات , نقاش عام

التسجيل السريع مُتاح
عزيزي الزائر . وفي حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ،التسجيل!

اسم المستخدم: كلمة المرور: تأكيد كلمة المرور: البريد الالكتروني: تأكيد البريد:
موافق على شروط المنتدى 

  انشر الموضوع
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-15-2023, 01:39 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Super Moderator
الرتبة


البيانات
التسجيل: May 2020
العضوية: 37
المشاركات: 264 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 10
رشا امام is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رشا امام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مواضيع عامة - مواضيع نقاشية
من صور التكاتف والعطاء في رمضان

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة






من صور التكاتف والعطاء في رمضان:

  • إطعام الفقراء.
  • تفطير الصائمين.
  • الصدقات.
  • السعي لخدمة المحتاجين.
  • تعليم الناس العلم.
  • وصل الأرحام.
  • العمل التطوعي.
  • سقيا الماء.
يعد شهر رمضان الكريم فرصةً للعطاء وإكرام الناس بالخيرات، ويكون الناس في شهر رمضان أكثر عطاءً، لما له من ثوابٍ عظيم عند الله، ولتذكيرهم بالمحتاجين ممن يعانون طوال الأيام والشهور.
وقد كان رسول الله أكثر الناس عطاءً، وخاصةً في شهر رمضان؛ فعن عبد الله بن عباس قال: «كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاهُ جبريل، وكان يلقاهُ في كل ليلةٍ من رمضان فيُدارِسُه القرآن، فلرسول الله أجود بالخير من الريح المُرسلة”.
ويتمثّل الاستثمار الجيد لشهر رمضان في مجاهدة النفس لفعل الخيرات والأعمال الصالحة، مهما كانت صغيرة، فيعمل الفرد على تعميقها وممارستها على نحوٍ أوسع أو يزيد عليها، وقد يكون شهر رمضان فرصةً لإدخال أعمال صالحة جديدة في حياة المسلم.
كما تُستحب الأعمال الصالحة الجماعية في رمضان خاصةً في محيط الأسرة، مثل صلة الأرحام التي يُطيل الله بها العمر، ويُثبِّت أثرها ويزداد ثوابُها، ويُعدُّ أداء العبادات الجماعية مع الأسرة والأهل، صورةً من صور وصل الأرحام المُستحبة.
يُعد شهر رمضان فرصةً ليشعر الإنسان بالآخرين؛ فيُحِسُ بجوع وعطش الفقراء، ويسعى لذلك إلى إعطاء الصدقات ومساعدة المحتاجين والمكروبين، فيتحول حاله من الأنانية إلى الإيثار والبذل والعطاء، ومن ذلك أيضًا السعي لقضاء حوائِج المسلمين، فيقوي ذلك الصلات الاجتماعية بينهم. [1] [2]
إفطار الصائمين في رمضان في الحرم

يُراد بإفطار الصائمين في رمضان إطعامهم حتى الشبع، ما من شأنه تقوية العلاقات والترابط بين المسلمين، ويتبيّن فضلُ إفطار الصائم في رمضان في السُنّة؛ فعن زيد بن خالد الجهني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من فطّر صائمًا كان له مِثلُ أجرِهِ غيرَ أنّه لا ينقَصُ من أجرِ الصائم شيئًا»، وتفطير الصائم في رمضان بأن يُقدّم له ما هو صالحٌ للأكل، ويكون ذلك أول ما يتناوله من طعام يفطر عليه.
ويتسابق الكثيرون من محبي الخير على تقديم الإفطار للصائمين في المسجد الحرام؛ رغبةً في نيلِ الأجر والثواب، كما تتولّى بعض الجمعيات والجهات الرسمية توزيع موائد الإفطار وترتيبها وتنظيمها بمساعدة المتطوعين، فتشملُ أنواعًا مختلفة من التمور وماء زمزم، أمّا العاملين على سفر الإفطار في الحرم، فإنهم يجوبون ساحة الحرم وأروقة المسجد الحرام؛ لجمع هذه السفر ليصطفّ المُصلِّين لأداء الصلاة.


ويعمل المستودع الخيري في مكة المكرمة على تقديم الخدمات المختلفة للفقراء والمعوزين، منها إفطار الصائمين داخل الحرم المكي أو ساحاته أو الخيمات الرمضانية، كما يعمل أيضًا على توفير فرص عمل للمحتاجين والأيتام في الأماكن المعنيّة بتوزيع الوجبات على الصائمين وسُقيا الماء.
ويقوم القائمون بشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بتوزيع أطنانٍ من التمور في شهر رمضان على سُفَرِ الإفطار، ويقومون أيضًا بترتيبها وتنظيمها للصائمين، كما يسعى الكثير من المقيمين والمعتمرين إلى شراء التمور؛ لتفطير الصائمين في الحرم أو التبرع بها للجمعيات التي توزعها في الإفطارات الجماعية.


وقد كان السلف الصالحين يحرصون أشدّ الحرص على عبادة إفطار الصائمين في رمضان، فكان منهم ابن عمر الذي يفطر مع اليتامى والمساكين، ومنهم من كان يُطعم أصحابه ما يشتهون، أو يطعم إخوانه ويخدمهم، وقد كان الكثير منهم أيضًا يُفضِّل إفطار الصائمين على تقديم الصدقات. [3] [4]
إطعام الفقراء من صور التكاتف والعطاء في رمضان

يعمل الصيام على تعويد النفس الصبر وتحمل مشقّات الجوع، ما يُعمِّق الإحساس بالفقراء والمساكين والرأفة بالمحتاجين، ولهذا عظُم أجر الصدقات؛ فمن ينفق المال في صور الخير طاعةً لله وتزكية لماله ونفسه؛ فإن الله يُخلف عليه ما أنفقه، فيقول الله تعالى: «فأمّا مَنْ أعطَى واتّقَى، وصدّقَ بالحُسنى، فسنُيسِّرُهُ لليُسرى».
كما أنّ إطعام المساكين في رمضان عبادة، ينشأ عنها عبادات أخرى مثل التودُّد إلى المطعمين ومجالستهم، واحتساب الأجر في معاونة الصالحين على الطاعة التي يمتلكون القوة لأدائها بفضل ما أُطعِموا.
وكمثالٍ على ذلك، فإنّ مواطني منطقة القصيم يسعون إلى إيصال أوجه العطاء لأُسَر الفقراء والمحتاجين، عن طريق المبادرات الخيرية أو الاجتماعية التي تقدمها الحكومة في شهر رمضان، ما ينعكس بآثارٍ إيجابية على هؤلاء المحتاجين والشعور بحاجاتهم، وتعزيز قيم التكاتف والعطاء في رمضان على وجه الخصوص.
وتتمثل بعض فضائل إطعام الفقراء في رمضان فيما يلي:
  • يُعد من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار.
  • الامتثال لأمر الله ونيل رضاه.
  • خير الأعمال.
  • ثوابٌ عظيم.
يُعد من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار: فعن عبد الله بن عمرو، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وأطعِموا الطعام، وصَلوا الأرحام، وصلُّوا بالليل والناسُ نيام تدخلوا الجنّة بسلام»، وكذلك قال: «اتّقوا النار ولو بشِقِ تمرة».
الامتثال لأمر الله ونيل رضاه: لإطعام المحتاجين في شهر رمضان أجرٌ وفضائل عظيمة، فهو من صفات الأبرار وأصحاب الميمنة؛ وهؤلاء من قاموا بأعمالٍ عظيمة فنالوا رضا الله.
خير الأعمال: يتبين ذلك من حديث الرسول عندما سأله رجل: أيُ الإسلام خير؟ فقال: «تُطعِمُ الطعام وتقرأُ السلام على من عَرَفتَ ومن لم تعرِف»، وقد أكد النبي أنّ خير الناس من يُطعِم المحتاج، فقال: «خَيَارُكم مَنْ أَطعَمَ الطعام».
ثوابٌ عظيم: حثّ الإسلام على إطعام المسكين، ويتبين ثوابُ ذلك وفضله في الكثير من آيات القرآن والأحاديث النبوية، ومنها قوله تعالى: «أو إطعامٌ في يومٍ ذي مَسْبَغة، يتيمًا ذا مَقْرَبَة، أو مِسكِينًا ذا مَتْرَبة، ثُمّ كانَ مِنَ الذينَ آمَنوا وتَواصوا بالصّبرِ وتَواصوا بالمَرحَمَة، أولئك أصحابُ المَيمَنَة»، وفي ذلك حديث النبي: «في كلِّ كبدٍ رَطِبة أجر». [3] [5]
الصدقات في رمضان

حثّ الله سبحانه وتعالى على تقديم الصدقات لما لها من فضائل عظيمة، فقال تعالى: «من ذا الذي يُقرِضُ الله قرضًا حسنًا فيُضاعِفُه له وله أجرٌ كريم»، كما شجّع النبي في أحاديثٍ كثيرة على صورٍ مختلفة من العطاء في شهر رمضان، متمثلةً في الصدقات على اختلافها، فقال: «ما نقُصَ مالٌ من صدقة، وما زاد الله عبدًا بعفوٍ إلّا عِزًا، وما تواضَع أحدٌ لله إلّا رفَعَهُ».
ومثلما أنّ إخراج الزكاة سببٌ للدخول في رحمة الله، وفيها توسِعةٌ على الفقراء وإعانةٌ للمحتاجين، فأفضل الصدقات هي من لا يطّلِع عليها إلّا الله، وكذلك تكون الصدقة أولى للأقربين، والصدقات الجارية عظيمة الأجر ومنها حفر الآبار وسقيا الماء، فعن سعد بن عبادة أنه قال: يا رسول الله أيُ الصدقة أفضل؟ قال: «سقي الماء».
ويعدل فضل الصدقة والأعمال الصالحة في رمضان أضعافًا من غيرها من الأزمان؛ ففي ذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «من تقرّب فيه بصدقةٍ، كمَن تقرّب فيما سِواهُ بفريضة».
وتتنوعُ الصدقات في شهر رمضان من تفطيرٍ للصائمين، أو كسوةُ عارٍ أو فكُ كرب مسكين، وقد ورد رد الرسول حين سُئل: أي الصدقات أفضل؟ فقال: «صدقةٌ في رمضان»، ومنها أيضًا إعانة المعتكفين والصائمين وتوفير سُبُل الراحة لأداء عباداتهم في المساجد.
وتدل الأدلة من السُنّة على تضاعُف الحسنات وأعمال الخير والعطاء في الأوقات الفُضلى، مثل شهر رمضان والعشر من ذي الحجة، فتُضاعَف الصلاة بالمسجد الحرام مائة ألف صلاة فيما سواه، أمّا السيئة فلا يتضاعف عددها في رمضان أو في الحرم ولا في غير ذلك، إلّا أنها تكون أعظمُ إثمًا. [6] [7]















عرض البوم صور رشا امام   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من, التكاتف, رمضان, صور, في, والعطاء

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضائل شهر رمضان وخصائصه .. وأهميتة رشا امام اسلاميات - مواضيع اسلامية - القرأن الكريم 0 03-28-2022 10:54 PM
صور مضحكة جدا جدا غرامك قصة عشق صور - خلفيات - كراكتير 3 07-24-2020 08:49 AM
اجمل صور شاحنات مرسيدس ورد سيارات - دراجات نارية - شاحنات 2 07-14-2020 08:05 AM
صور شاحنات مرسيدس الجديدة اسير الفجر سيارات - دراجات نارية - شاحنات 1 07-05-2020 08:27 AM
صور خلفيات روعة للكمبيوتر والجوالات 2020 ضي القمر صور - خلفيات - كراكتير 3 06-04-2020 07:08 AM


الساعة الآن 10:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024
ادارة منتديات المفرفش غير مسؤولية نهائيا عن اي موضوع او رد وكل شخص مسؤول عن نفسه

a.d - i.s.s.w